تاريخ متر القياس

من عادة صانعي وحدات القياس وضع كمية معينة في البداية كمعيار أساسي، ومن ثم قياس الكميات المختلفة مقارنة بهذه الكمية المعيارية…

معايير غريبة لوحدات القياس

المهم! أول ظهور لوحدة الطول المسماة ب الياردة (Yard) سنة 1120 ميلادي، كانت الكمية المعيارية التي تم تحديد الـ (1 ياردة) استنادًا إليها هي المسافة بين أنف ملك إنجلترا ونهاية ذراعه الممدودة ? وعمم الملك هذه الوحدة على كامل مملكته في ذلك الوقت.

وبالمثل؛ وحدة الطول المسماة بالقدم (Feet) أول ظهور لها كانت الكمية المعيارية التي تم تحديد الـ (1 قدم) على أساسها هي مقاس قدم لويس الرابع عشر ملك فرنسا، وعممها على كل شعبه كوحدة قياس تعمل بها الدولة.

تتوقع الرطل(Pound) بقى كان وزن إيه في مين ?؟؟

وحدة قياس موحدة

بعد ما سمعنا عن وحدات قياس الطول الغريبة التي اختُرعَت على مدى التاريخ، فرنسا وضعت وحدة طول جديدة سنة 1799 لتوحيد الوحدة المستخدمة، وحل مشكلة اختلاف نفس الوحدة من مكانٍ إلى آخر (عايزين يوحدوا وحدة القياس وتتعمم زي ما هي، مش الياردة بتاعتك تطلع أكبر من الياردة بتاعتي وتبوظ القياسات)

سموا الوحدة الجديدة دي (المتر)

المتر قديمًا مختلف عن المتر المستخدم حاليًا، هو فقط قريب منه… حيث قم تم إعادة تعريف (المتر) وضبطه على الأقل 4 مرات مشهورة عبر التاريخ.

التعريف الأول

أول مرة كان المتر عبارة عن (1/عشرة ملايين) من المسافة بين خط الاستواء والقطب الشمالي، -أكيد المسافة دي مش هتتغير-

بمعنى أنهم اعتبروا المسافة بين خط الاستواء، والقطب عشرة مليون متر (وحدتهم الجديدة دي)، وعلى هذا الأساس كان تعريف المتر.

التعريف الثاني

غالبًا قياس مسافة طويلة مثل الموجودة في التعريف الأول كان في حد ذاته صعب يكون بالدقة الكافية، خصوصًا إذا أخذنا في الاعتبار التكنولوجيا الموجودة وقتها، فتمت إعادة تعريف المتر بشيء آخر، وقالوا إن المتر الجديد هو المسافة بين خطين من عينة خاصة من البلاتينيوم-إريديوم المحفوظة في باريس تحت ظروف خاصة، والتي بالتأكيد لن تتغير عبر الزمن.

لكن كان من الصعب القياس على هذه المادة، وقد تم ترك هذا التعريف ده سريعًا.

التعريف الثالث

عاوزين دقة بقى :D.. قالوا في عنصر اسمه الكربتون، يصدر ضوءًا لونه برتقالي محمر، وأكيد الضوء الخارج منه ده له طول موجي محدد، وحددوا تعريف المتر ليصبح مليون و600 ضعف من هذا الطول الموجي الصغير.

ومن وقتها أصبح المتر يقاس نسبة إلى هذا الطول الموجي.

التعريف الرابع

في عام 1983، ضربت في دماغ واحد من العلماء عدم إعجابه بفكرة أن تكون سرعة الضوء عند وصفها بالمتر على الثانية قيمتها عدد غير نسبي وله عدد لا نهائي من الخانات بعد الفاصلة العشرية. قال لك لاااا.. لازم سرعة الضوء تكون عدد بدون فواصل، ويكون عدد محدد في الحسابات الرياضية، وهو ما دعاهم لتغيير تعريف المتر عشان خاطر الضوء.. وعرفوا طول المتر أخيرًا على أنه: “المسافة التي يقطعها الضوء في زمن قدره 1299792456 ثانية.

وده يخلي سرعة الضوء بالمتر الجديد مقلوب الرقم ده بالضبط من الثواني..

وهي دي حكاية المتر.
المصدر: Physics, by Serway Jewett

قد يعجبك أيضًا:

wp_get_post_categories($post->ID), 'numberposts' => 5, 'post__not_in' => array($post->ID) ) ); if( $related ) foreach( $related as $post ) { setup_postdata($post); ?>

أضف تعليق

مواضيع مُشابهة قد تعجبك: