fbpx

إنجاب طفل يغير دماغ الأم لمدة عامين

تحدث تغييرات هيكلية في دماغ الأم التي تضع مولودًا جديدًا؛ مما يتسبب في غريزة الأمومة.

معظم هذه التغييرات تحدث في مناطق من القشرة الدماغية -المسؤولة عن قراءة نوايا ومشاعر الآخرين-؛ مما يُحسِّن حدس وبصيرة الأمهات الجدد لاحتياجات أطفالهن.

في دراسة جديدة تم نشرها في مجلة Natural Neuroscience، قام العلماء باستخدام جهاز الرنين المغناطيسي MRI  لفحص أدمغة 45 امرأة (25 منهم أنجبن أثناء هذه الدراسة، و20 ظللن بدون إنجاب).

بعد الولادة بفترة قصيرة تم إعادة الـ MRI  ومقارنتها بالـ MRI الذي تم عمله قبل الولادة، ومقارنته أيضًا بنتائج الفتيات اللواتي لم ينجبن، وكانت النتيجة كالآتي:

حدثت تغييرات كبيرة بعد الولادة في المادة الرمادية grey matter في القشرة الصدغية temporal cortices، والقشرة الأمامية prefrontal cortex، وفي منتصف الدماغ cortical midlines، نفس المناطق تنشط بشدة عند رؤية الأم لطفلها (وليس أي طفل آخر)؛ مما يعني أن التغييرات التي تحدث في دماغ الأم هدفها تعزيز علاقتها بأبنائها وليس بالأطفال عمومًا.

بعد عامين من الإنجاب تم فحص أدمغة الأمهات مرة أخرى بالـ MRI ووجدوا أنَّ أدمغتهن محتفظة بالتغييرات التي حدثت.

من المثير للاهتمام أن نفس المناطق التي نشطت وتغيرت بشكل كبير بعد الإنجاب، يحدث فيها بعض التغييرات أيضًا أثناء مرحلة بلوغ الفتيات مما يعزز قدراتهن الإدراكية والعاطفية.

قال الباحثون أن استمرار عملية التغيير في دماغ المرأة بداية من البلوغ حتى الإنجاب يُعزِّز من قدرة الأم على التعرف على احتياجات الطفل وفهمه، ويقوي الرابط بين الأم وطفلها.

أثناء البلوغ يحدث التغيير في القشرة المخية للفتيات بسبب هرمون الاستروجين estradiol؛ ولذا يفترض الباحثون أن التغييرات التي تحدث أثناء عملية الولادة والإنجاب قد يكون سببها التغييرات الهرمونية التي تحدث للمرأة فى هذه الفترة.

ومن المثير للاهتمام أيضًا أن نفس الدراسة تمت على أمهات القوارض ووجد الباحثون أن أدمغة الإناث تتغير بعد الإنجاب، ويصبحون أكثر نشاطًا، ويصبح لديهم قدرة أعلى على الاصطياد لإطعام صغارهن.

من الواضح إن وضع البشر والقوارض مختلف تمامًا من حيث التطور؛ فصغار البشر يعتمدون على القدرات الاجتماعية، بينما تعتمد صغار القوارض على النبش ليقتاتوا الطعام.

و لكن في كلتا الحالتين نجد أن الناحية العصبية لعبت دورًا مؤثرًا لتزويد الأمهات ومساعدتهن في تلبية احتياجات صغارهن.

إعداد: مارينا جورج
تدقيق: براءة ذويب
المصدر : 1

قد يعجبك أيضًا:

wp_get_post_categories($post->ID), 'numberposts' => 5, 'post__not_in' => array($post->ID) ) ); if( $related ) foreach( $related as $post ) { setup_postdata($post); ?>

أضف تعليق

مواضيع مُشابهة قد تعجبك: